زيت الياسمين – مُحسِّن المزاج ومُحطّم التوتر

زيت الياسمين – مُحسِّن المزاج ومُحطّم التوتر

زيت الياسمين، وهو نوع من الزيوت الأساسية المستمدة من زهرة الياسمين، هو علاج طبيعي شائع لتحسين الحالة المزاجية والتغلب على التوتر وموازنة الهرمونات. يستخدم زيت الياسمين منذ مئات السنين في أجزاء من آسيا كعلاج طبيعي للاكتئاب والقلق والإجهاد العاطفي وضعف الرغبة الجنسية والأرق.

تشير الأبحاث إلى أن زيت الياسمين، الذي تحمل فصيلته اسم Jasminum officinale، يعمل عن طريق التأثير الإيجابي على الجهاز العصبي. ومن خلال العلاج العطري أو عن طريق اختراق الجلد، يكون للزيوت المستخرجة من زهرة الياسمين تأثير على عدد من العوامل البيولوجية – بما في ذلك معدل ضربات القلب، درجة حرارة الجسم، الاستجابة للإجهاد، اليقظة، ضغط الدم والتنفس.

يشير الكثير من الناس إلى زيت الياسمين بأنه مثير طبيعي للشهوة الجنسية لأنه يقال أن له رائحة “مغرية” يمكنها أن تزيد من شهوتك. في الواقع، يُطلق على زيت الياسمين أحيانًا اسم “ملكة الليل” – بسبب الرائحة القوية لزهرة الياسمين في الليل وأيضًا بسبب صفاته التي تزيد من الرغبة الجنسية.

ما هو زيت الياسمين؟

تقليديًا، تم استخدام زيت الياسمين في أماكن مثل الصين لمساعدة الجسم على التخلص من السموم وتخفيف اضطرابات الجهاز التنفسي والكبد. يستخدم أيضًا لتخفيف الألم المرتبط بالحمل والولادة. إليكم بعضًا من فوائد زيت الياسمين المحببة إلينا والتي قُتلت بحثًا:

  • التعامل مع التوتر
  • الحد من القلق
  • محاربة الاكتئاب
  • زيادة اليقظة والانتباه
  • المساعدة في مقاومة انخفاض الطاقة أو متلازمة الإجهاد المزمن
  • الحد من أعراض انقطاع الطمث والعمل كعلاج طبيعي لمتلازمة ما قبل الحيض والتشنجات
  • المساعدة على النوم
  • العمل كمنشط جنسي

كيف تستخدمين زيت الياسمين؟

  • يمكن استنشاقه عن طريق الأنف أو وضعه مباشرة على الجلد.
  • لا يلزم الجمع بينه وبين زيت حامل وبدلاً من ذلك يوصى باستخدامه دون تخفيف للحصول على أفضل النتائج.
  • يمكنك أيضًا نشره في منزلك أو دمجه مع المستحضرات الأخرى، أو زيت جوز الهند المرطب أو الزيوت العطرية للعديد من الاستخدامات المنزلية والجسدية المختلفة – مثل زيت التدليك منزلي الصنع، وفرشاة دعك الجسم، والصابون، والشموع، على سبيل المثال.
  • يمكنك مزجه مع الزيوت العطرية الأخرى لعمل عِطر في المنزل (الوصفة مدرجة في هذه المقالة). ما الروائح التي تمتزج جيدًا مع الياسمين؟ زيوت الحمضيات والخزامى وأكثر!

11 استخدام وفائدة لزيت الياسمين

  1. تخفيف القلق والاكتئاب

لقد وجدت العديد من الدراسات تَحسُن في الحالة المزاجية والنوم بعد استخدام زيت الياسمين إما كعلاج عطري أو موضعي على الجلد، فضلاً عن كونه وسيلة لزيادة مستويات الطاقة. توضح النتائج أن زيت الياسمين له تأثير محفز / منشط للدماغ ويساعد أيضًا على تحسين الحالة المزاجية في نفس الوقت.

وجدت دراسة نشرت في Natural Product Communications أن زيت الياسمين المستخدم على الجلد على مدى فترة ثمانية أسابيع ساعد المشاركين على الشعور بتحسن في مزاجهم وتراجُع في علامات انخفاض الطاقة الجسدية والعاطفية.

  1. زيادة الاستثارة الجنسية

مقارنةً بالعلاج الوهمي، تسبب زيت الياسمين في زيادة ملحوظة في علامات التهيج والاستثارة الجسدية – مثل معدل التنفس ودرجة حرارة الجسم وتشبع الأكسجين في الدم وضغط الدم الانقباضي والانبساطي – في دراسة أجريت على نساء بالغات أصحاء. صَنَّفت المشاركات في مجموعة زيت الياسمين أنفسهن أكثر انتباهًا وحيوية من المشاركات في المجموعة الضابطة. وتشير نتائج الدراسة إلى أن زيت الياسمين يمكن أن يزيد من نشاط الإثارة والتهيج اللاإرادي ويساعد على تحسين الحالة المزاجية في نفس الوقت.

  1. تعزيز المناعة ومقاومة العدوى

يُعتقد أن زيت الياسمين له خصائص مضادة للفيروسات والجراثيم والفطريات تجعله فعالاً لتعزيز المناعة ومكافحة الأمراض. في الواقع، تم استخدام زيت الياسمين كعلاج في الطب الشعبي لمكافحة التهاب الكبد، والالتهابات الداخلية المختلفة، بالإضافة إلى أمراض الجهاز التنفسي والجلد لمئات السنين في تايلاند والصين ودول آسيوية أخرى. في الدراسات المختبرية التي أجريت على الحيوانات، أظهرت أن أوليوروبين، وهو جليكوسيد سيكوريدويد موجود في زيت الياسمين، هو أحد المكونات الفعالة للزيت والتي يمكنها مكافحة الالتهابات الضارة وزيادة الوظيفة المناعية.

كما تبين خصيصًا أن زيت الياسمين له تأثير مضاد للميكروبات تجاه البكتيريا التي تسبب التهابات المكورات العنقودية وتجاه الفطر الذي يسبب المبيضات.

استنشاق زيت الياسمين، إما بشكل مباشر أو عن طريق نشره في منزلك، يمكن أن يساعد في تطهير المخاط والبكتيريا داخل الممرات الأنفية وكذلك أعراض الجهاز التنفسي. كما يمكن أن يؤدي تطبيقه على بشرتك أيضًا إلى تقليل الالتهابات والاحمرار والألم وتسريع الوقت اللازم لشفاء الجروح.

  1. يساعد على الخلود إلى النوم

هل تشعرين بأنك متعبة دائمًا ولكنك تواجهين صعوبة في الحصول على نوم جيد؟ يُظهر زيت الياسمين تأثيرًا مهدئًا يمكن أن يكون بمثابة مُسكِّن طبيعي ويساعدك على النوم بشكل أفضل.

وجدت دراسة نشرت في المجلة الأوروبية لعلم وظائف الأعضاء التطبيقي أن رائحة شاي الياسمين لها آثار مهدئة على كل من نشاط الأعصاب المستقلة وحالات المزاج. وساعد استنشاق الياسمين مع اللافندر على تقليل معدل ضربات القلب وجلب مشاعر الهدوء والاسترخاء، وكل ذلك مهم للخلود إلى النوم وتجنب الليالي المضطربة.

لنشر زيت الياسمين في منزلك، ادمجي عدة قطرات في جهاز موزع مع زيوت مهدئة أخرى، مثل زيت اللافندر أو زيت اللبان.

  1. تقليل أعراض إنقطاع الطمث

إن استخدام زيت الياسمين كعلاج عطري أو تطبيقه مباشرة على الجلد يمكن أن يساعد في تقليل الأعراض العاطفية والجسدية لانقطاع الطمث والعمل كعلاج طبيعي للتخفيف والإراحة من انقطاع الطمث.

في دراسة نشرت في مجلة الطب التكميلي والبديل القائم على الأدلة، عندما طبقت النساء منقطعات الطمث زيت الياسمين على بشرتهن على مدى فترة ثمانية أسابيع، أظهروا تحسن في مستويات الطاقة والمزاج والأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث، بما في ذلك هبّات الحرارة، والألم والاكتئاب، مقارنةً بالنساء اللائي لم يستخدمن زيت الياسمين.

  1. منع أعراض متلازمة ما قبل الحيض أو تخفيفها

تشير الدراسات إلى أن زيت الياسمين هو من بين مجموعة من الزيوت العطرية التي تساعد على تحقيق التوازن في مستويات الهرمونات من خلال العمل كإستروجين نباتي، وهي مكونات نباتية ذات بنية فينولية شبيهة بالإستروجين. هذا يعطي الزيوت العلاجية، بما في ذلك زيت الياسمين، القدرة على المساعدة في تصحيح أعراض متلازمة ما قبل الحيض وانقطاع الطمث والمشكلات الأخرى المرتبطة بالهرمونات.

على سبيل المثال، بعد اختبار النساء لـ 11 من الأعراض الشائعة المرتبطة بتقلبات الهرمونات – بما في ذلك الأرق والعصبية والضعف والصداع – وجد الباحثون أن العلاج العطري والتدليك باستخدام زيوت الإستروجين النباتية ساعد في تقليل الأعراض دون التسبب في أي آثار جانبية سلبية.

يمكن لتدليك زيت الياسمين على جلدك أو استنشاقه أن يساعد في تقليل أعراض متلازمة ما قبل الحيض، بما في ذلك الصداع وتشنجات المعدة وحب الشباب وغيرها من تهيجات الجلد.

  1. يساعد مع أعراض ما بعد الحمل

من المعروف أن الياسمين يساعد في تخفيف أعراض ما بعد الولادة، بما في ذلك القلق والاكتئاب وآلام العضلات والطاقة المنخفضة، وهو أمر لا يثير الدهشة استنادًا إلى الأبحاث التي تمت على الياسمين.

اختبرت دراسة أجريت عام 2013 ونُشرت في مجلة أبحاث الصحة، آثار زيت الياسمين في تحسين الحالة المزاجية على 20 من المتطوعات الأصحاء ووجدت تحسنًا في نشاط الموجات الدماغية التي تساعد على تنظيم الحالة المزاجية. استُنشق زيت الياسمين من قِبل جميع المشاركات في الدراسة، ثم تم اختبار وظيفة الجهاز العصبي المركزي واستجابات المزاج. وُضعت أقطاب كهربائية على رؤوس المشاركات وقمن أيضًا بملء استبيانات شخصية.

بالمقارنة مع نتائج الأقطاب الكهربائية والاختبارات قبل استنشاق زيت الياسمين، أظهرت النتائج بعد استخدام زيت الياسمين تحسنًا كبيرًا في الاستجابات المعرفية والعاطفية. ولاحظ الباحثون مستويات مُحسّنة من النشاط في قوة موجة بيتا في الوسط الأمامي والمناطق الخلفية اليسرى من المخ، مما يساعد على التحكم في العواطف واستجابات الإجهاد. ولقد أبلغت المشاركات عن شعورهن بزيادة في الأفكار والمشاعر الإيجابية – بما في ذلك انخفاض التوتر ولكن الشعور المتجدد بأنهن أكثر نشاطًا، وانتباهًا ورومانسية.

كما أنه استُخدم تقليديًا لزيادة إنتاج حليب الثدي. بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد تطبيق زيت الياسمين على الجلد في تقليل علامات التمدد ومنع التندب.

  1. تعزيز التركيز

زيت الياسمين معروف علميًا بخصائصه المحفزة والمثيرة. يمكن أن يساعد نشر زيت الياسمين أو فركه على بشرتك في إيقاظك وزيادة طاقتك. ولقد تبين أن مكوناته النشطة تزيد من معدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم ونشاط الدماغ اللازمة للتعلم النَشِط وحل المشكلات.

شعر أربعون شخصًا يتمتعون بصحة جيدة والذين تعرضوا لرائحة الياسمين بأنهم أكثر انتباهًا ونشاطًا وأقل هدوءًا من الأشخاص في المجموعة الضابطة. أيضًا، كشفت هذه النتائج عن تأثير محفز ومنشِّط وأكدت على استخدام مستخلص الياسمين في العلاج العطري.

جربي إضافة بعض الياسمين إلى ماء الاستحمام أو تدليكه على بشرتك أثناء اغتسالك في الصباح لكي يساعدك على الاستعداد ليومك. هل لديك اختبار قادم أو عرض تقديمي؟ استنشقي بعض زيت الياسمين.

  1. تعزيز البشرة الصحية

مراجعة علمية بعنوان “الزيوت العطرية التجارية كمضادات محتملة للجراثيم لعلاج الأمراض الجلدية” نشرت في عام 2017 تضم نبات الياسمين لاستخداماته في طب الأمراض الجلدية مثل العناية العامة بالبشرة، والتنشيط، والجلد الجاف، ومكافحة الشيخوخة، والحد من الالتهابات، ومشكلات البشرة الدهنية، والصدفية. يا لها من فوائد هائلة لزيت الياسمين لعلاج مشكلات الوجه.

جربي إضافة زيت الياسمين إلى كريم وجهك أو جل الاستحمام أو غسول الجسم لتقليل البقع، وتحسين الجفاف، وتحقيق التوازن في البشرة الدهنية، ومنع التجاعيد والخطوط الدقيقة، وتهدئة التهيج الناتج عن الحلاقة. فقط تأكدي من اختبار رد فعلك أولاً على أي زيت عطري من خلال وضع كمية صغيرة على قطعة من الجلد من أجل التحقق من حساسيتك تجاهه.

هل زيت الياسمين مفيد لشعرك؟ إن استخدام زيت الياسمين للشعر لن يكسبك خُصلًا من الشعر فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضًا في مقاومة الجفاف وإضافة لمعان، تمامًا كما يفعل مع بشرتك.

  1. صناعة زيت تدليك مهدئ ومنعش

اعتمادًا على الزيوت الأخرى المستخدمة معه، يمكن لزيت الياسمين أن يجعل جلسة التدليك أكثر انعاشًا وتهدئةً لكِ. هل تريدين تدليكًا منعشًا؟ اجمعي بين الزيت الزهري مع زيت النعناع المنشِّط أو زيت إكليل الجبل بالإضافة إلى زيت حامل من اختيارك.

أتبحثين على جلسة تدليك مهدئة؟ امزجي زيت الياسمين مع زيت اللافندر أو زيت إبرة الراعي وزيت حامل. يمكن لزيت الياسمين أن يزيد من اليقظة والإثارة عند الحاجة، ولكنه يتمتع أيضًا بتأثير مهدئ ومخفف للألم مما يجعله زيتًا مثاليًا للتدليك. وقد استخدم موضعيًا لعدة قرون لجني آثاره المضادة للالتهابات والمسكنة.

  1. يعمل كعِطر طبيعي مُحسِّنًا للحالة المزاجية

كما ذكرت سابقًا، أكدت الدراسات فوائد زيت الياسمين في تحسين الحالة المزاجية. بدلاً من استخدام العطور باهظة الثمن من المتاجر، جرّبي استخدام زيت الياسمين على معصميْك وعنقك كرائحة طبيعية خالية من المواد الكيميائية.

يتمتع زيت الياسمين برائحة دافئة وزهرية مماثلة للعديد من العطور النسائية. والقليل منه يكفي، لذلك استخدمي قطرة أو قطرتيْن فقط في البداية، وامزجيه بزيت حامل لتقليل قوة الرائحة إذا أردتِ ذلك.

وصفة منزلية لزيت الياسمين

للحصول على أكبر قدر من النتائج من زيت الياسمين، تحتاجين إلى استخدام زيت عالي الجودة “من فئة علاجية”. غالباً ما يباع زيت الياسمين الصناعي بأسعار أقل بكثير من زيت الياسمين الحقيقي لأن إنتاج زيت الياسمين الحقيقي مكلف. وإذا رأيت جهاز توزيع زيت الياسمين معروضًا للبيع في متجر ما، فاحذري فقد يكون مجرد رائحة صناعية.

زهور الياسمين صغيرة جدًا وتنتج كميات ضئيلة من الزيت، لذلك يُنفق المصنّعون آلاف الدولارات لاستخراج رطل واحد فقط من زيت الياسمين النقي. لذلك، من المهم دائمًا التحقق من المكونات الموجودة في الزيت بعناية؛ وتأكدي من أن اسم الفصيلة المدرج هو Jasminum officinale.

على الرغم من أن زيت الياسمين هو أحد الزيوت العطرية الأكثر تكلفة في السوق، إلا أن استخداماته كثيرة ولن يتبدد. قطرتان إلى ثلاث قطرات فقط لها تأثير كبير، لذلك ستستمر الزجاجة الصغيرة لفترة طويلة جدًا. ويمكنك أيضًا العثور على مستخلص زيت الياسمين، والذي يتضمن زيتًا آخر مثل الجوجوبا مما يؤدي إلى انخفاض سعر الزجاجة بشكل كبير. ومع ذلك، فإن العيب في المستخلصات هو أنها تُصنع باستخدام المذيبات مثل الهكسين.

ما الذي يتماشى جيدًا مع زيت الياسمين؟ يمتزج جيدًا مع العديد من الزيوت الأخرى لتعزيز حالة من اليقظة أو المساعدة في الاسترخاء. للحصول على رائحة منعشة ومنشطة، جرّبي استخدام زيت الياسمين مع زيوت الحمضيات. ولتأثيراته المثيرة للشهوة الجنسية، اجمعي بين زيت الياسمين وزيت الورد العطري وزيت خشب الصندل العطري وزيت يلانغ يلانغ. وكمساعد على النوم والاسترخاء، يُعتبر زيتا اللافندر واللبان إضافتيْن جيدتيْن على زيت الياسمين، حيث تعمل هذه الزيوت جميعها كمسكنات خفيفة وتخفف من الألم والقلق.

لعمل رائحة عطرية دافئة وخالية من المواد الكيميائية ومنزلية الصنع باستخدام زيت الياسمين، جرّبي الوصفة التالية:

عِطر زيت الياسمين منزلي التحضير

المكونات:

  • 30 قطرة من زيت الياسمين
  • 5 قطرات من زيت الفانيليا العطري
  • 5 قطرات من زيت اللافندر العطري
  • 5 قطرات من زيت البرتقال العطري
  • 2 ملعقة كبيرة من الفودكا
  • 1 ملعقة كبيرة من ماء زهر البرتقال (أو الماء المقطر)

التعليمات:

اخلطي مزيج الزيوت العطرية مع الفودكا في جرة أو قنينة زجاجية، واتركيها على سطح منضدة لمدة يوميْن. أبقيها مغطاة وفي مكان له درجة حرارة الغرفة وبعيدًا عن الشمس.

أضيفي ماء زهر البرتقال أو الماء المقطر، مع التقليب. أضيفي الخليط إلى زجاجة رش عِطر قديمة أو زجاجة رش ألومنيوم عادية. احتفظي بالمزيج في درجة حرارة الغرفة، واستخدميه على بشرتك وملابسك وملاءاتك والسجاد، إلخ.

الآثار الجانبية لزيت الياسمين

عمومًا، يعتبر الياسمين آمنًا ولا يسبب التهيج، ولكن هناك دائمًا خطر الحساسية أو التهيج عند استخدام الزيوت العطرية. وخاصةً إذا كنت جديدة على استخدام الزيوت العطرية أو لديك بشرة حساسة، فتأكدي من البدء بكمية صغيرة ومحاولة تخفيفها باستخدام الزيوت الحاملة.

يتمتع الياسمين برائحة زهرية حادة وقوية، لذلك يُفضل البعض خلطه بالزيوت الأخرى حتى يُمكن احتمالها. في مجموعة صغيرة من الناس، قد يتسبب زيت الياسمين في حدوث صداع أو تفاعلات جلدية أو غثيان بسبب قوته. ويمكن دائمًا تخفيفه عن طريق مزجه بزيت جوز الهند أو زيت اللوز أو زيت الجوجوبا وتجنب ملامسته للجلد مباشرةً.

هل يمكن تناول زيت الياسمين؟ عادةً ما أوصي باستخدام زيت الياسمين في العلاج العطري والاستخدام الموضعي فحسب.

على الرغم من استخدامه مع النساء الحوامل والأمهات الجُدد لقرون، إلا أنه عليك التحدث مع طبيبك قبل استخدام الزيوت العطرية إذا كنت حبلى أو مرضعة أو تعانين من مشاكل متعلقة بالهرمونات. فزيت الياسمين لديه تأثير على الهرمونات بسبب احتوائه على الاستروجين النباتي، لذلك من الذكاء دائمًا توخي الحذر.

أفكار ختامية

يُصنع زيت الياسمين من زهور الياسمين وبالتالي لا عجب أن له رائحة زهرية.

ابحث عن زيت الياسمين المسمى Jasminum officinale.

كيفية استخدام زيت الياسمين: إما نقي أو مخفف بزيت حامل، يمكن استخدامه موضعيًا للتدليك أو استخدامه لصنع عِطر منزلي طبيعي. ويمكن أيضًا رشه في الهواء.

من المعروف أن فوائد زيت الياسمين تشمل:

  • التعامل مع التوتر والقلق والاكتئاب
  • زيادة اليقظة والانتباه
  • مقاومة الطاقة المنخفضة
  • تعزيز صحة الجلد والبشرة
  • الحد من المشاكل المتعلقة بالهرمونات مثل أعراض انقطاع الطمث ومتلازمة ما قبل الحيض
  • يحث على النوم الهانئ ليلًا
  • مكافحة البكتيريا والفيروسات والفطريات الضارة