ما هو العلاج بالعطور (طب الروائح)؟

    يتضمن طب الروائح (العلاج بالعطور) على استخدام الزيوت العطرية والنباتات الطبيعية العطرية الأخرى في أغراض الصحة الجسدية والنفسية والروحية.

    طب الروائح هو علاج شمولي يستخدم مستخلصات النباتات الطبيعية لتعزيز الصحة والسلامة الشخصية. وفي بعض الأحيان، يُطلق عليه “العلاج بالزيوت العطرية”. وطب الروائح يستخدم الزيوت العطرية نفاذة الرائحة لأغراض طبية من شأنها تحسين صحة الجسم والعقل والروح. فطب الروائح يعزز كلًا من الصحة البدنية والنفسية.

    يعتبر طب الروائح فنًا وعلمًا على حد سواء. وفي الآونة الأخيرة، اكتسب المزيد من التقدير في مجالات العلوم والطب.

    منذ متى و طب الروائح موجودًا؟

    لقد استخدم البشر العلاج بالروائح لآلاف السنين. وقد مزجت الثقافات القديمة في الصين، والهند، ومصر، وأماكن أخرى، المكونات النباتية العطرية في الراتنجات والمسكنات والزيوت. حيث تم استخدام هذه المواد الطبيعية للأغراض الطبية والدينية. فقد كان من المعروف أن لديهم فوائد جسدية ونفسية.

    على الرغم من توفر الزيوت العطرية منذ ما يقرب من ألف عام، إلا أن مصطلح طب الروائح (العلاج بالعطور) قد تم تقديمه لأول مرة منذ أقل من 100 عام فقط. تعرّف على المزيد حول التاريخ المذهل للزيوت العطرية وطب الروائح من خلال قراءة مقالة “تاريخ طب الروائح” على موقع AromaWeb. 

    يُعزى تقطير الزيوت العطرية إلى الفرس في القرن العاشر، على الرغم من أن هذه الممارسة كانت قيد الاستخدام لفترة طويلة قبل ذلك. وتم نشر معلومات حول تقطير الزيوت العطرية في القرن السادس عشر في ألمانيا. كما أدرك الأطباء الفرنسيون في القرن التاسع عشر إمكانات الزيوت العطرية في علاج الأمراض.

    لقد أصبح وجود الأطباء أكثر رسوخًا في القرن التاسع عشر، وركزوا على استخدام العقاقير الكيميائية. ومع ذلك، كان لا يزال الأطباء الفرنسيون والألمان يعترفون بدور النباتات الطبيعية في علاج المرض.

    صيغ مصطلح “طب الروائح” من قِبل عالم العطور والكيميائي الفرنسي، رينيه موريس غاتيفوسي، في كتاب ألفه حول هذا الموضوع، والذي نُشر في عام 1937. فلقد اكتشف سابقًا إمكانات زيت اللافندر في علاج الحروق. ويناقش الكتاب استخدام الزيوت العطرية في علاج الحالات الطبية.

    لِماذا تُستخدم الزيوت العطرية في العلاج بالعطور؟

    وُجِد أن الزيوت العطرية لها فوائد نفسية وجسدية إذا ما تم استخدامها على نحو سليم وآمن. إنَّ قسم الملفات التعريفية بالزيوت العطرية يُفصِّل أكثر من 130 زيتًا عطريًا. كما أن الزيوت الخالصة، ومستخلصات ثاني أكسيد الكربون، وحُلالات الماء (المياه الزهرية) يشيع استخدامها في العلاج بالعطور. وعلى الرغم أن مستخلصات ثاني أكسيد الكربون والزيوت الخالصة لا يتم تقطيرها بالبخار وبالتالي لا تُعد زيوتًا عطرية، إلا أن مصطلح “الزيت العطري” يستخدم أحيانًا كمصطلح شامل متضمنًا كل الزيوت النباتية الطبيعية العطرية المتطايرة، بما في ذلك مستخلصات ثاني أكسيد الكربون والزيوت الخالصة.

    وبالإضافة إلى الزيوت العطرية الأساسية، يُشجع العلاج بالعطور على استخدام المكونات الطبيعية التكميلية الأخرى بما في ذلك الزيوت النباتية (المعروفة أيضًا باسم الزيوت الحاملة) وحُلالات الماء. 

    إنَّ المنتجات التي تشتمل على مكونات اصطناعية تُعد أمرًا منبوذًا في النهج الشمولي للعلاج بالعطور. ومن المهم ملاحظة أن زيوت العِطر المعروفة أيضًا بزيوت الرائحة (وعادةً ما تُدرج باسم “الرائحة” في قائمة المكونات) ليست هي نفسها الزيوت العطرية الأساسية. فتحتوي زيوت الرائحة أو زيوت العِطر على مواد كيميائية اصطناعية ولا توفر الفوائد العلاجية التي توفرها الزيوت العطرية الأساسية. 

    كيف يعمل العلاج بالعطور؟

    يعمل العلاج بالعطور من خلال استنشاق الروائح وامتصاص الجلد باستخدام منتجات مثل هذه:

    • ناشرات الروائح
    • الرذاذ المعطَّر
    • أجهزة الاستنشاق
    • أملاح الاستحمام
    • زيوت، وكريمات، ومستحضرات الجسم للتدليك أو التطبيق الموضعي
    • مباخر الوجه
    • الكمادات الساخنة والباردة
    • الأقنعة الطينية

    يمكنك استخدام كل منها على حدة أو في مجموعات.

    هنالك ما يقرب من مائة نوع من الزيوت العطرية المتاحة. ولكن بشكل عام، يستخدم الناس الزيوت الأكثر شعبية.

    تتوفر الزيوت العطرية عبر الإنترنت، وفي متاجر الأغذية الصحية، وفي بعض الأسواق التجارية العادية. من المهم الشراء من مُنتِج حسن السمعة لأن الزيوت لا تخضع للتنظيم من قِبل وكالة الأغذية والعقاقير الأمريكية. هذا يضمن لك شراء منتج عالي الجودة وطبيعي 100٪. ويجب ألا يحتوي المنتج على أي إضافات أو مكونات صناعية. تفقد هذه الزيوت العطرية المتوفرة على منصة أمازون

    لكل زيت عطري مجموعة من الخصائص، والاستخدامات، والتأثيرات العلاجية الفريدة. والجمع بين الزيوت العطرية لإنشاء مزيج أو خليط متآزر يخلق المزيد من الفوائد.

    ما عليك أن تحذر منه عند شراء منتجات العلاج بالعطور

     لا تخضع كلمة “طب الروائح (العلاج بالعطور)” في الولايات المتحدة الأمريكية إلى التنظيم والرقابة عند تغليف المنتج أو تصنيفه أو التسويق إليه. لذلك، يُمكن تسويق أي منتج على أنه مناسب لأغراض العلاج بالعطور. ثمة عدد لا بأس به من المنتجات في الأسواق تم تعطيرها بزيوت الرائحة وتُسوّق على أنها منتجات علاجية. لذا، من المهم تفقُد قائمة المكونات عند البحث عن منتجات طب الروائح الحقيقية.

    كذلك، كن حذرًا من الشعارات التسويقية التي تدعي أن المنتج “مصنوعٌ من الزيوت العطرية” أو “مصنوعٌ من مكونات طبيعية”. مثل هذه الادعاءات لا تنص على أن المنتج مصنوع فقط من المُكوِّن (المكونات) المحدد. فقد تحتوي هذه المنتجات على نِسَب كبيرة من زيوت الرائحة الاصطناعية، وقدر ضئيل من زيتٍ عطريٍ أساسي لكي يُصبح من الإمكان التصريح بأن المنتج “مصنوع من زيوت عطرية أساسية”. 

    لا تدع المبالغات الدعائية الزائفة تخيفك مبتعدًا عن فوائد طب الروائح الشمولي. من خلال استكشاف موقع AromaWeb الإلكتروني وغيره من المصادر حسنة السمعة في مجال طب الروائح، يمكنك تعلم كيفية استخدام بعض الزيوت العطرية الأساسية بشكل آمن من أجل البدء في تحصيل فوائد العلاج بالعطور. وإن أدركت أن اهتمامك بهذا الأمر أعمق، فيمكنك تعلم صناعة منتجاتك الخاصة بك والتحكم بدقة في المكونات المستخدمة بها. 

    فوائد طب الروائح (العلاج بالعطور)

    لدى العلاج بالعطور العديد من الفوائد. فيقال أنه:

    • يحد من الآلام
    • يُحسن من نوعية النوم
    • يقلل التوتر، والتهيج، والقلق
    • يُهدئ المفاصل الملتهبة
    • يعالج الصداع والصداع النصفي
    • يخفف الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي
    • يُريح من مشقات العمل
    • يكافح البكتيريا، والفيروسات، والفطريات
    • يُحسن الهضم
    • يساعد على تخفيف آلام المحتضرين
    • يعزز المناعة

    فائدة استنشاق الزيوت العطرية

    تحمل الزيوت العطرية التي يتم استنشاقها إلى الرئتيْن فوائد نفسية وجسدية. فرائحة الزيوت العطرية الطبيعية لا تحفز المخ ليعطي إستجابة محددة فحسب، ولكن عند استنشاقها إلى الرئتين، يمكن للمكونات الطبيعية (المواد الكيميائية الموجودة بشكل طبيعي) أن توفر فائدة علاجية. ومن الأمثلة البارزة على ذلك، استخدام زيت الأوكالبتوس العطري للتخفيف من حدة الاحتقان.

    إذا لم يتم استخدام الزيوت العطرية بشكل صحيح وآمن، فقد يؤدي ذلك إلى عواقب وخيمة.

    فائدة التطبيق الموضعي

    إنًّ الزيوت العطرية التي توضع على الجلد مباشرةً مفيدةٌ في العناية بالبشرة ومعالجة المشكلات الموضعية والعضلية. ونظرًا لأن الزيوت العطرية قوية جدًا وعالية التركيز، فلا ينبغي وضعها على الجلد مباشرةً في صورتها غير المخففة. فمن أجل تطبيق الزيوت العطرية على الجلد، عادةً ما يتم تخفيفها بواسطة مادة حاملة مثل أحد الزيوت النباتية المضغوطة على البارد، والذي يُعرف أيضًا بالزيت الحامل. أما عن الزيوت الحاملة الشائعة، فهي تشمل زيت اللوز الحلو، و زيت بذور المشمش، و زيت بذور العنب. هنالك تعريف أكثر تفصيلًا بالزيوت الحاملة في صفحة ما هي الزيوت الحاملة. كما يمكن العثور على قائمة مفصلة بالزيوت الحاملة وخصائصها في صفحة الزيوت الحاملة المستخدمة في طب الروائح.

    فوائد إضافية للعلاج بالعطور

     بالإضافة إلى الفائدة العلاجية على المستوى العاطفي والجسدي، فإن للزيوت العطرية الأساسية فوائد وتطبيقات أخرى. فمن الممكن استخدام الزيوت العطرية في المنظفات المنزلية ومنظفات الملابس. وبعضها يُعد طاردًا طبيعيًا للحشرات ويُستخدم في المبيدات الحشرية. قد تتذكر استخدام شموع السترونيلا خلال فصل الصيف لإبعاد البعوض. فزيت السترونيلا العطري في الشمعة هو المكون المسؤول عن طرد البعوض. تفضل بزيارة صفحة استخدامات الزيوت العطرية للحصول على معلومات إضافية حول طرق استخدام الزيوت العطرية.

    خلائط طب الروائح

     يمكن خلط الزيوت العطرية معًا لإنشاء روائح جذابة ومعقدة. كما يمكن أيضًا خلطها لتطبيق علاجي محدد. ويمكن الإشارة إلى الزيوت العطرية، التي تُخلط بعناية من أجل غرض علاجي محدد في إطار العلاج بالروائح، بمصطلح تآزر الزيوت العطرية. ويعتبر خليط الزيوت العطرية المتآزر ذا تأثير أكبر من مفرداته من الزيوت المستقلة. يُقدم قسم الوصفات في موقع AromaWeb الإلكتروني مجموعة متنوعة من الوصفات والخلائط.

     

    ادعاءات غير مثبتة

    إن الأدلة العلمية التي تثبت فعالية العلاج بالعطور تُعد محدودة في بعض النواحي. ولا توجد أبحاث تدعم استخدام العلاج بالعطور في مداواة مرض الزهايمر، ومرض الشلل الرعاش، وأمراض القلب.

    أمراض وحالات يُمكن علاجها

    لدى العلاج بالعطور القدرة على مداواة العديد الحالات، بما في ذلك:

    • الربو
    • الأرق
    • الإعياء
    • الإكتئاب
    • الالتهابات
    • اعتلال الأعصاب المحيطية
    • مشاكل الحيض
    • تساقط الشعر
    • السرطان
    • ضعف الانتصاب
    • التهاب المفاصل
    • إنقطاع الطمث

    أشهر الزيوت المستخدمة في العلاج بالعطور

    وفقًا للرابطة الوطنية للعلاج العطري الشمولي، فإن الزيوت العطرية الأكثر شعبية هي:

    • زيت ميرمية كلاري
    • زيت السرو
    • زيت الأوكالبتوس
    • زيت الشمر
    • زيت الغرنوقي
    • زيت الزنجبيل
    • زيت ذهب الشمس
    • زيت اللافندر
    • زيت الليمون
    • زيت عشب الليمون
    • زيت اليوسفي
    • زيت النيرولي
    • زيت الباتشول
    • زيت النعناع
    • زيت البابونج الروماني
    • زيت الورد
    • زيت إكليل الجبل (روزماري)
    • زيت شجرة الشاي
    • زيت نجيل الهند
    • زيت اليلانج يلانج

    يمكنك استخدام الزيوت العطرية بعدة طرق مختلفة. على سبيل المثال، قم بإضافتها إلى مرطبات الجسم أو الزيوت الحاملة، ثم قم بتطبيقها موضعياً. حاول تعزيز مستحضر للوجه، أو شامبو، أو منعم للشعر بالزيوت العطرية. أو ادمجها مع الصابون السائل أو معجون الأسنان أو غسول الفم. يمكنك أيضًا نشر الزيوت أو رشها في جميع أنحاء الغرفة أو صبها في حوض الاستحمام.

    اختيار المُوَرِّد

    قد ترغب في مقابلة أخصائي علاج بالعطور معتمد، خاصةً إن كانت هذه هي مرتك الأولى في استخدام العلاج بالعطور أو إذا كانت لديك مشكلات محددة ترغب في معالجتها. يمكنك العثور على أخصائي علاج بالعطور باستخدام دليل عبر الإنترنت. أو اسأل في أحد المنتجعات الصحية أو استوديو يوغا.

    أثناء التشاور مع الأخصائي، ستجيب على أسئلة وتتحدث عن أسلوب حياتك وصحتك. معًا، يمكنكما وضع خطة علاج شخصية تناسب أهدافك والأعراض التي تعاني منها. قد يستغرقك الأمر بضع جلسات قليلة مع الأخصائي، أو تقرر عقد جلسات مستمرة لفترة أطول من الوقت.

    بما أن العلاج العطري علاج تكميلي، فيجب عليك التحدث مع طبيبك قبل بدء جلساتك. وبهذه الطريقة، يمكن تخصيص علاجك بالزيوت العطرية ليتوافق مع أي رعاية طبية تتلقاها أو أدوية تتناولها.

    ثمة الكثير من المعلومات المتاحة على الإنترنت وفي الكتب إذا كنت ترغب في علاج نفسك في المنزل. كما أن هناك أيضًا دورات يمكنك أخذها لمعرفة المزيد عن العلاج بالعطور.

    تختلف الاستشارات مع الأخصائي اعتمادًا على عدة عوامل، بما في ذلك المكان الذي تعيش فيه. ويمكنك أن تتوقع دفع ما يصل إلى 100 دولارًا مقابل الاستشارة الأولية، وحتى 50 دولارًا للاستشارات التالية لها.

    حول منتجات طب الروائح

    كما تم التطرق إليه أعلاه، فليست جميع منتجات العلاج بالعطور الجاهزة والمصنَّفة بكلمة “الروائح” تُعد نقية وطبيعية. فالمنتجات التي تحتوي على مكونات اصطناعية لا تُقدم فوائد علاجية حقيقية. وفي أسوأ الأحوال، لا تقدم أي فائدة على الإطلاق أو تكن ضارة. وفي أحسن الأحوال، لا توفر سوى جزء بسيط من الفوائد التي توفرها المنتجات الطبيعية. يتوجب على المشترين الذين يبحثون عن منتجات العلاج بالعطور الأصلية النظر إلى مُلصق قائمة المكونات للتأكد من أن المنتج لا يحتوي على زيوت الروائح أو مكونات كيميائية غير نقية. والقاعدة العامة التي يتحتم عليك اتباعها هي أن تتوخى الحذر من المنتجات التي لا تدرج مكوناتها وتلك التي لا تفتخر بوجود زيوت عطرية أساسية نقية بها (ابحث عن المنتجات التي تحتوي على زيوت عطرية أساسية في قائمة مكوناتها وتجنب تلك التي تحتوي على كلمات مثل الرائحة). ومع ذلك، عليك ملاحظة أن بعض بائعي منتجات العلاج بالعطور ذات الجودة الجيدة، والتي تكون في صورة خليط، لا يسردون مكونات المنتج خوفًا من سرقة الآخرين لمنتجهم. من خلال سؤال البائع عن الخليط، والاستماع إلى إجابته، عليك بتكوين فكرة أفضل عن جودة الخليط المعروض للبيع. وستجد البائع الجيد سعيدًا بتزويدك بقائمة المكونات. فهو يعي أن بعض الأفراد يتحتم عليهم تجنب بعض الزيوت العطرية لأسباب ومشاكل صحية.        

    الأعراض الجانبية

     معظم الزيوت العطرية آمنة في استخدامها. ولكن هناك بعض الاحتياطات التي يجب اتخاذها عند استخدامها، وكذلك آثار جانبية يجب أن تكون على دراية بها، خاصة ً إذا كنت تتناول أي أدوية بوصفة طبية.

    لا تضع الزيوت العطرية مباشرةً على بشرتك. واستخدم دائمًا الزيوت الحاملة لتخفيف الزيت العطري. تذكر القيام باختبار الرقعة على جلدك قبل استخدام الزيوت العطرية. ونظرًا لأن الزيوت العطرية الحمضية قد تجعل بشرتك أكثر حساسية لأشعة الشمس، فيجب تجنب هذه الزيوت إذا كنت ستتعرض لأشعة الشمس.

    يجب على الأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات استخدام الزيوت العطرية بحذر وتحت إشراف الطبيب. كما يجب تجنب بعض الزيوت ولا يجوز أبدًا ابتلاع الزيوت العطرية.

    تشمل الآثار الجانبية لاستخدام الزيوت العطرية ما يلي:

    • الطفح الجلدي
    • نوبات الربو
    • الصداع
    • الحساسية
    • تهيج الجلد
    • الغثيان

    استخدم الزيوت العطرية بحذر إذا كنت تعاني من:

    • حمى القش
    • الربو
    • الصرع
    • ضغط الدم المرتفع
    • الأكزيما
    • الصدفية

    الخاتمة

    بينما تستكشف استخدامات الزيوت العطرية، انتبه إلى كيفية تأثير الزيوت المختلفة وطرق استخدامها عليك.

    تحدث دائمًا مع طبيبك قبل البدء في أي علاج بالروائح العطرية. وتذكر أن العلاج بالروائح يهدف إلى أن يكون علاجًا تكميليًا. ولا يُقصَد به استبدال أي خطة علاج معتمدة من قِبل الطبيب.